سيارات الاستهلاكية تجول أحياء دمشق لتأمين المياه للمواطنين

33

هوى الشام
بدأت صباح اليوم المؤسسة العامة الاستهلاكية من مشروع دمر بطرح كميات إضافية من عبوات مياه الشرب بمختلف احجامها عبر صالاتها ومنافذ بيعها ومن خلال سياراتها الجوالة لتأمينها للمواطنين بسعر 650 ليرة سورية للصندوق الواحد.

وعقب تفقده للسيارات الجوالة التي تقوم بعملية بيع وتوزيع المياه بدمر أوضح وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي أن خطوات المؤسسة لبيع المياه تأتي كإجراء احترازي إضافي لاستمرار توفير مياه الشرب المعدنية الصحية للمواطنين ومواجهة تداعيات اعتداءات التنظيمات الإرهابية على مصادر المياه المغذية لدمشق بمنطقتي عين الفيجة ووادي بردى.

وأكد الوزير الغربي انه سيتم اتخاذ أقصى العقوبات بحق المخالفين أو من يحاول الاتجار بعبوات المياه وبيعها بسعر زائد.

من ناحيته لفت مدير عام المؤسسة الاستهلاكية المهندس عمار محمد إلى أن المؤسسة تسير جميع السيارات الجوالة لديها مخصصة لبيع المياه بمختلف أحياء ومناطق دمشق ومحيطها من الصباح وحتى المساء من كل يوم إلى أن تعالج مشكلة المياه من قبل الجهات المعنية بشكل نهائي.

وكان المهندس محمد الشياح المدير العام للمؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي بدمشق اكد في وقت سابق أن المؤسسة تعمل على تأمين جزء من الاحتياجات المطلوبة من مياه الشرب فى دمشق من مراكزها الاحتياطية بالمدينة بعد اعتداءات إرهابية طالت مصادر المياه المغذية لدمشق ومحيطها.