أيمن زيدان : واقع الدراما السورية “مزري ومصيب بالخيبة”

17

هوى الشام
كشف الفنان أيمن زيدان أن سبب ابتعاده عن الدراما التلفزيونية واتجاهه نحو السينما مؤخراً يعود لتدهور الصناعة التلفزيونية وتراجعها الملحوظ.

واعتبر زيدان في لقاء مع بوسطة أن السينما تتمتع بفضاء أوسع وقيمة أعلى، وتحقق ضمانة أكبر للفنان، لافتاً إلى أنه يحرص على حماية تاريخه الفني وتقديم أعمالاً ذات قيمة.

وحول ما وصلت إليه الكوميديا السورية مؤخراً، أشار زيدان إلى أن إضحاك الناس فن معقد وليس سهل على الإطلاق و يعاني باستمرار نتيجة ظلم المنتجين له حيث يعتبرونه درجة ثانية ولا يُرصد له الميزانية الملائمة، وأوضح أن من الصعوبة أن تجد نص كوميدي بالمعنى الحقيقي، لأن الكوميديا إمَا أن تنجح أو تفشل وتحتمل، وبالتالي هذا يترتب عليه خسائر كبيرة “أرى واقع الكوميديا السورية اليوم كواقع الدراما السورية، هو واقع مخزي ومحبط ومتردي ومصيب بالخيبة”.

وختم بطل من هذا الزمان الحوار بالحديث عن فيلمه “أمينة” الذي من انتهى من تصويره مؤخرا، وأكد أنه سعيد بخوضه تجربة الإخراج السينمائي لأول مرة، وتمنَى أن يقارب طموحاته و ما يطمح إليه.