بين الجمال وعمليات التجميل.. امرأة تشوه وجهها

26

هوى الشام من كلير عكاوي

“الجمال والحماقة أصدقاء قدماء” هذا ماقاله بنيامين فرانكلين.

صحيح أن المرأة الغربية تختلف عن المرأة الشرقية في جمالها لكن الإثنتان يبحثن عن نتيجة واحدة وهي زيادة جمالهن أو السعي وراء المحافظة على حيوية ونضارة شبابهن، فأخذت عمليات التجميل الحل الأمثل والطريق الأسهل في حياتهن لتحقيق هذه النتيجة.

وتحولت عمليات التجميل إلى بعض الرجال أحيانآ ولكن النساء لطالما تميزن عنهم بالهوس والاندفاع تجاهها، وأصبحت هذه العمليات “موضة عالمية موحدة” في الشرق والغرب نتيجة لتأثير وسائل الإتصال الذي جعل العالم بأسره قرية كونية واحدة.

وبالرغم من أن الهدف لعمليات التجميل تحسين الجمال وإبرازه إلا أنه للأسف تحول إلى كارثة كبيرة عند الأسترالية كارين باري التي شوهت وجهها بعدما أجرت وشمآ لتحديد شفتيها في سفرها إلى جزيرة جنوب المحيط الهادي معتقدة أنه المكان الأفضل للحصول على وشم أجمل.

وبدلآ أن تحظى الخمسينية باري على وشم من لون شفاهها حظيت بشفاه المهرج وحاوط فمها اللون الأخضر.

يذكر أن صحيفة الديلي ميل البريطانية أكدت أن كارين خضعت إلى جلسة ليزر بهدف إلغاء الوشم والنتيجة كانت راضية ولكن العملية كلفت الكثير.