لفتة حب من أم الشهيد مضر حمزة مرشد لجنود الجيش العربي السوري

55

هوى الشام

ورود حمراء ومشغولات يدوية وحلوى وهدايا رغم بساطتها كانت مليئة بالمحبة والتقدير لتضحيات الشهداء وصمود رجال الجيش العربي السوري قدمتها “أم الشهيد مضر حمزة مرشد” للجنود المتواجدين على الحواجز العسكرية في جرمانا بمشاركة مجموعة من أطفال طلائع البعث بالمدينة.

وأعربت السيدة رانيا مرشد صاحبة المبادرة عن فخرها بشهادة ابنها مضر وصمود كل جندي في الجيش العربي السوري على الجبهات مؤكدة أنه في يوم الحب العالمي حب الوطن هو أقدس وأطهر حب يحمله معه الإنسان داعية أمهات الشهداء إلى الصبر.

بدورها رحاب مرشد مديرة مدرسة بمدينة جرمانا أشارت إلى أن المبادرة ومشاركة أطفال طلائع البعث فيها من خلال توزيع الورد على أبطال الجيش تأتي تعبيراً عن أملهم الكبير بهم لتحقيق النصر الكامل لسورية.

من جانبه لفت عضو قيادة شعبة الغوطة الشرقية لحزب البعث العربي الاشتراكي فادي الدكاك إلى أن الذكرى السنوية لرفض أهلنا في الجولان للهوية “الاسرائيلية” وتمسكهم بالهوية العربية تصادف الـ 14 عشر من شباط مؤكداً انتماء أبناء الجولان العربي السوري المحتل الكامل للوطن وتمسكهم بترابه والثوابت الوطنية وفاء لدماء الشهداء.

وألقت الطفلة رند غبرة من منظمة طلائع البعث أبياتا شعرية أثناء زيارة الجنود المتواجدين على الحواجز العسكرية مؤكدة تضامن السوريين أينما كانوا كباراً وصغاراً ووقوفهم صفاً واحداً خلف أبطال الجيش العربي السوري.

وأعرب عدد من الجنود عن شكرهم الكبير للمبادرة التي تمثل كل أمهات شهداء الوطن مؤكدين استمرارهم بأداء واجبهم الوطني في الدفاع عن كل ذرة تراب من الوطن والحفاظ على سيادة سورية وسلامة أراضيها حيث أن “مناسبة عيد الحب بالنسبة لهم تتمثل بالوفاء لدماء الشهداء”.

سانا – رحاب علي